تعرف على قصة اكتشاف القهوة... وأول من شربها في العال

اكتشاف القهوة

يعود تاريخ اكتشاف القهوة إلى القرن العاشر وربما لوقت سابق حسب التقارير والأساطير التي تشرت عنها، ويعتقد أن الموطن الأصلي للقهوة كانت إثيوبيا وأقدم الأدلة المثبتة على شرب القهوة أو معرفة شجرة البن هي من القرن الخامس عشر في الأديرة الصوفية في اليمن. 

ومع حلول القرن السادس عشر وصلت إلى بقية مناطق الشرق الأوسط، ومن ثم إلى جنوب الهند، وبلاد فارس، وتركيا، والقرن الأفريقي، وشمال أفريقيا، ثم انتشرت القهوة في أوروبا ،وجنوب شرق آسيا، وفيما بعد الولايات المتحدة الأميركية.


القهوة في اللغة العربية

تعني القهوة الخمر، وتأتي كذلك من الفعل قها لأنها تقهي -تذهب- الشهية بالأكل، ومنهم من قال أتت من منطقة كافا Kaffa في أثيوبيا، وتحولت الكلمة من قهوة باللغة العربية إلى كهفا باللغة التركية Kahva ، وفي اللغة الإيطالية أطلقوا عليها caffè، ثم دخلت للغة الإنجليزية في تاريخ ١٥٨٢م عن طريق اللغة الألمانية Koffie.


أول من شرب القهوة في التاريخ

أشهر قصة حول اكتشاف القهوة لا تخلو من طرافة لعبت فيها الصدفة دوراً عجيباً، بينما كان أحد الرعاة العرب من اليمن يسرح قطيع الماعز في سفوح مرتفعات "كافيا" في بلاد الحبشة، لاحظ أن ماعزه تقفز و تمرح وتثب بصورة لم يعهدها فيها من قبل، مما أثار تعجبه وفضوله، ولما اقترب منها رأى أنها تأكل من ثمار شجرة لم يسبق له أن عرفها، فالتقط قليلًا منها وعلكها بين أسنانه فوجدها مرة المذاق، فعمد إلى غليها بالماء ثم جرع الشراب الناتج عنها، فكان ذلك أول فنجان قهوة في التاريخ.


انتشار القهوة

ووصلت القهوة إلى جنوبِ الجزيرة العربية، وبدأت زراعتها في اليمن، وبحلول القرن السادس عشر، أصبحت معروفة في بلاد فارس، ومصر، وسوريا، وتركيا، وسرعان ما انتشرت في أوروبا، إلا أن رجال الدين أدانوا هذا المشروبَ عندما وصل البندقية عام 1615، إلى أن تمَت الموافقة عليه من قبل البابا كليمنت بعد أن تذوقه. 

ثم بدأت القهوة في الانتشار، من خلال إنشاء المقاهي في إنجلترا، والنمسا، وفرنسا، وألمانيا، وأصبحت مشروبا رئيسياً في وجبة الإفطار، وبدأَ التنافس على زراعة القهوة بسبب شعبيَتها، واستطاع الهولنديون الحصول على شتلات من القهوة في النصف الأخير من القرن السابع عشر، وأصبحوا يمتلكون تجارة ضخمة ونامية.



أشهر دول تنتج القهوة في الوقت الحالي

وتتربع 5 دول على عرش إنتاج القهوة، بالرغم من أن تاريخ القهوة ذاته لم يذكر أي من هذه الدول ظهرت فيه شجرة البن، الا أنها  تستحوذ على الإنتاج الأكبر بالعالم من البن وعلى رأسهم البرازيل التي تصدرت القائمة وتنتج نحو 3.165 مليون طن، تليها فيتنام بالمركز الثاني  في إنتاج يصل إلى 1.770 مليون طن، ثم كولمبيا التي يقدر إنتاجها بنحو 840 ألف طن، ثم إندونيسيا التي تنتج نحو 654.12 ألف طن، وأخيراً هندراوس التي يقدر إنتاجها بنحو 462 ألف طن سنوياً.